plume d’ange

Bienvenue sur mon blog

Archive pour novembre, 2009

رسالة من فيروس لأنفلونزا الخنازير إلى حبيبته

Posté : 24 novembre, 2009 @ 10:43 dans A La marocaine, Humour | 2 commentaires »

87ff0cari6.jpg  

انفلونزتي الحنونة..
كنكتب ليك من قرجوطة ديال روسوفور فواحد الطوبيس كيكولو ليه زريقة فالمغرب, فيه الزحام كثر من الحج, هاد المغرب زوين وعجبني, مسخيتش نخرج منو, وشكون اللي خلاك تخرج بعدا, كاين غير التحناك والبوسان بوقت ولا بلا وقت, باينة الكلسة مع هاد الناس غادا تطوّل شوية وغادي نتوحشك بزاف, اللقاح اللي كنتي مخلوعة عليا منّو راه مكيضورش هنا, هنا ماكاين والو كيضور فهاد الشي ديال المحاربة ديالنا حنا الفيروسات, عندهوم الحاضي الله و صافي, وحتى السبيطارات عندهوم زوينين وساكنين فيهوم بزاف ديال الفيروسات, وفالحقيقة الصحاب اللي تلاقيت معاهوم فالقنات ديال السبيطارات متلاقيتش معاهوم فالزبالة, مكلتش ليك.. تصاحبت مع بزاف الفيروسات هنا فالمغرب ,ضريفين وزوينين ومايدوزوكش, وعاودت ليهم عليك, سيرتو « بوصفير » و »السيدا » ترافقت أنا وياهم مزيان, سولتهوم على خطة هاد لبلاد كيدايرا باش يحاربونا, بداو كيضحكو و كالو ليا بأن وزارة الصحة فهاد لبلاد راها غير إشاعة, والوقت اللي كانو فيه الوزرا كيخدمو فالخطط باش يحاربونا كانت هادي ديالهم خارجة كونجي, أسميتها ياسمينة بادو, ضريفة وزوينة و كتكمي بزاف..
كون غير جيتي هنايا أنفلونزتي الحنونة, هنايا معندهومش هاداك الشي ديال غسبل ماعن القهاوي بجافيل ولا العطيس فكلينيكس ولا شي حاجة بحال هاكا, أصلا لكلينيكس عندهم غالي, كيمت فطور ديال موظف ديالهوم, كاس أتاي و درهم حرشة, و لعطيس عندهم زوين و فالكرفادة ديال اللي حداهوم نيشان, ومع عندهوم ديك القضية ديال « تزاحمو تراحمو » بزاف فالطوبيسات و الطاكسيات, كنعيشو معاهوم على « سنكة عشرة » فاش خلاها ولد عمي اللي فمصر.
ماتعطليش عليا فالجواب و سلمي ليا على الأنفلونز عمي وكولي ليه راه غادي يعيّد هنا فالمغرب..
مع حبي
خنزور

http://www.hespress.com/trigil/?cat=20&news=38&type=

المغاربة والشات

Posté : 24 novembre, 2009 @ 10:23 dans A La marocaine, Humour | Pas de commentaires »

5a7dbmsn1.jpg

  

بعد 10 سنوات من صدوره أصبح برنامج «ميسنجر» أو «الإم-إس-إن» برنامج الحاسوب الأكثر تداولا بين المغاربة الشباب وغير الشباب أحيانا!!
اخترعوا لغة الكترونية خاصة بهم هي «الدارجة المرقونة بالحروف الفرنسية» .. مع تعويض الحروف التي لا توجد في اللغة اللاتينية ببعض الأرقام..
يمتلك « السيمو » مقهى انترنت قرب الثانوية.. يتوفر على 13 حاسوبا.. ويقوم إضافة إلى تقديم خدمة الانترنت برقن البحوث و الطبع و بيع الحواسيب و إصلاحها و بيع الملحقات الالكترونية
يتأمل «السيمو» واجهة مقهى الانترنت وهو ينفث دخان سيجارته ويقول « شحال هادي كانو السيبيرات خدامين مزيان.. دابا طاح السوق ملي رخاصت الانترنت وولا كلشي باغي يدير سيبير !! كون ما كانش الماحال ديالي حدا الليسي كون سدّيت شحال هدي «..
يقول السيمو في حماس : « أمتلك برنامجا رقميا يمكنني من متابعة كل ما يدور على شاشات الحواسيب داخل السيبير.. طليلة صغيورة على الشاشات كتبين بأننا حالّين هاد الماحال غير بالبركة ديال «الإم-إس-إن».. لا أستطيع منع نفسي من متابعة .الكثير من الدردشات رغم أن القضية أخلاقيا مامسموحاش ..لكن المسألة فيها نوع من الإغراء بصراحة..هي تماما كما لو كنت تقرأ أفكار الناس !!.. «
يضيف : « كاينين العائلات اللي كيجيو يهضرو مع اقرباءهم فالخارج باش يوفرو تكاليف التيليفون الباهضة.. وكاين اللي كيجي على قبل الدراسة أو البحوث .. لكن المصيبة أن هناك فتيات لا تهمهن لا الدراسة ولا البحوث بقدر ما يهمهن الإيقاع بأشخاص من دول النفط .. كما أن هناك فتيان لا همّ لهم سوى ابتزاز صديقاتهم بصورهن العارية الحقيقية أو المركبة على الحاسوب « ..
يقول السيمو أن فتيات كثيرات ابتكرن طريقة جديدة لكسب النقود عبر النت : « واحد البنت كتجي للسيبير دايرة الماكياج بزاف وكتكول لواحد السعودي عبر الإم-إس-إن باش يسيفط ليها الفلوس فالوستر يونيون ثمن اقتناء تجهيزات النت وبالمقابل تبدا تتعرى ليه فالويب كام من البيت مباشرة !!»..
انتشرت الدعارة الالكترونية بشكل كبير بين شباب الشات.. تا واحد ما كيراقب الدّرية أو الدّري ملي كيسدّو عليهم الشومبر ديالهم فالليل, وقدّامهم الحاسوب و الويبكام و الانترنت ,أغلب الآباء لا يعرفون الكثير عن مخاطر المحادثة الفورية بالنسبة للمراهقين ..وبالنسبة لهم الحاسوب وسيلة للدراسة لا غير.. لكن الكثير من العائلات فوجئت بفيديوات لبناتها وهن يبرزن صدورهن عبر كاميرا الويب في مواقع إباحية أو «بلوغات» مشبوهة!!
قي الإم-إس-إن يمكنك أن تكون كما شئت و من أي بلد شئت, لذا يحرص الكثير من الأشخاص على ادعاء أنهم من دول الخليج أو أجانب ويقومون بالنصب على الفتيات الصغيرات وإغرائهن.. إما بالنقود أو الفيزا.. وما إن يحصل أحدهم على صورة حميمية لإحداهن أو فيديو خاص حتى يبدأ في الابتزاز.. إما جنسيا أو ماديا مقابل أن «لا يفضحها» أمام أهلها و الناس اللي كيعرفوها و»يشوهها» في المواقع الإباحية.. !!
تقول إحدى الفتيات : «كان واحد خينا كيهددني, كيسيفط ليا لي ميساج وكيكول بأنه كيعرفني و كيعرف دارنا و كيعرف حتى نمرة التيليفون ديالي.. وبأنني إيلا متصاحبتش معاه غادي يشوهني فالانترنت حيت عندو تصاوري.. أنا عندي تصاوري عاديين فالفايس بوك.. ولكن خايفاه يدير ليا شي حاجة بهادوك التصاور..»
تحرص الكثيرات من اللائي يمتهن الدعارة الالكترونية على أن يرين المحادث أولا عبر «الويب كام» قبل الدخول معه في أي محادثة حميمية , تفاديا للوقوع في أيدي شخص يدعي أنه خليجي و»يصدق فاللخر غير ولد الدرب «!!
النصابون أيضا لهم إصرارهم العجيب وماكايتزاكلوش بسهولة !! و وجدوا في أحد برامج الحاسوب خلاصهم من هذه الورطة.. يقول أحد مهندسي الحاسوب : « برنامج «Cam virtuel» يمكنك من تحميل فيديو موجود عندك في القرص الصلب و إبرازه لمحادثك كأنه استجابة لطلبه مشاهدتك عبر الكاميرا, إذا كان الفيديو يصور شخصا يجلس بهدوء أمام الحاسوب فلا شئ أبدا يدعو للشك بأنه ليس أنت !! « ويضيف : «كما أن هناك برامج تمكن من تغيير ترددات الصوت !! تغير صوت المرأة إلى الرجل و العكس .. يعني بالعربية .. حضي راسك مزيااان ملي تكون تشاتي فالإم-إس-إن !! «

http://www.hespress.com/trigil/?news=28&type=3

 

Mathilde Brosset |
L'ATELIER NOMADE |
Mes premières créations |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | studioaerogaz
| psykotronik
| La superficialité est l'uni...